separator

هو المعزّي المحزون

أن يا قلم قد أتتكَ مصيبةٌ كبرى ورزيّةٌ عظمى التي ناحت بها أهل الفردوس الأعلى والجنة العُليا بها صعدت الأحزان إلى أن بلغت أذيال رداء الرحمن طوبى لقاصد قصد خدمتها في حيوتها وزارها بعد صعودها وعروجها وَلِأَمَةٍ قصدت مقامها وتقرّبت إلى الله بها

البهاء المشرق من أفق غرّتي الغرّاء والنور الظاهر اللائح من سماء اسمي الأبهى عليكِ يا ثمرة سدرة المنتهى والورقة المباركة النوراء وَأَنِيْسَةَ مَن ابتسم بظهوره ملكوت البقاء وناسوت الإنشاء نشهد أنّكِ أوّل ورقة فازت بكأس الوصال في الوثاق وآخر ثمرة أسلمت روحها في الفراق أنتِ التي ذاب كبدكِ واحتراق فؤادكِ واشتعلت أركانكِ في بُعدك عن الحضور في مقام جعله الله مشرق آياته ومطلع بيّناته ومظهر أسمائه ومصدر أحكامه ومقرّ عرشه يا ورقتي وعرف جنّة رضائي أنتِ في الرفيق الأعلى والمضلوم يذكرك في سجن عكّا أنتِ التي وجدت عرف قميض الرحمن قبل خلق الإمكان وتشرّفتِ بلقائه وفزتِ بوصاله وشربتِ رحيق القرب من يد عطائه نشهد أنّ فيكِ اجتمعت الآيتان قد أحيتكِ آية الوصال في الأولى وأماتتكِ آية الفراق في الأُخرى كم من ليل صعدت فيه زفراتكِ في حبّ الله وجرت عبراتكِ عند ذكر اسمه الأبهى إنّه كان معكِ ويرى اشتغالكِ وانجذابكِ وشوقكِ واشتياقكِ ويسمع حنين قلبك وأنين فؤادك يا ثمرة سدرتي في مصيبتك ماج بحر الأحزان وهاجت أرياح الغفران أشهد أنّ في الليلة التي صعدت إلى الأُفق الأبهى والرفيق الأعلى ويومها قد غفر الله كلّ عبد صعد وكلّ أمة صعدت كرامة لك وفضلا عليك إلّا الذين أنكروا حق الله وما ظهر من عنده جهرة كذلك اختصّك الله يا ورقتي بهذا الفضل الأعظم والمقام الأسبق الأقدم طوبى لك ولزائريك (و)لمجاوريك ولطائفيك ولمن توسّل ويتوسّل بك إلى الله أنت التي بمصيبتك ناح الحور وتكدّرت أوراق سدرة الظهور أنت التي إذا سمعت النداء الذي ارتفع من لسان مالك ملكوت الأسماء قد أقبلت إليه واجتذبك على شأن كاد أن يخرج الاختيار من كفّك يا ورقتي يا أيّها الطائرة في هؤاء حبّي والمتوجّه إلى وجهي والناطقة بثنائي قد أنزلنا لك ذكرًا لا تمحوه شئونات القرون ولا ظهورات الأعصار إنّا خلّدنا ذكرك من قلمي الأعلى في الصحيفة الحمراء التي ما اطّلع بها إلّا الله موجد الأشياء وذكرناك في هذا اللوح بما يذكرك به المقرّبون ويتوجّه إلى رمسك الموحّدون طوبى لك ونعيما لك ولمن يحضر تلقاء قبرك ويتلو ما أنزله الوهّاب في المآب. (فصلّ اللهم يا إلهي على السدرة وأوراقها وأغصانها وأفنانها وأصولها وفروعها بدوام أسمائك الحسنى وصفاتك العليا ثمّ احفظها من سرّ المعتدين وجنود الظّالمين إنّك أنت المقتدر القدير).

OV