separator

لوح القدس (٢) – حضرة بهاءالله – آثار قلم اعلى، جلد ١، ١٥٣ بديع، الصفحات ٢٧٢ - ٢٧٣

﴿ بسم اللّه القدميّ بلا فناء ﴾

هذا لوح القدس نزل من جبروت الأمر لمن وجد عرف القميص من شطر التّقديس وأقبل إلى اللّه ربّ العالمين *

طوبى لك بما شربت كأس البقاء وتوجّهت إلى اللّه خالق الأسماء إنّ هذا لفضل عظيم * أن اشكر اللّه بما نزل لك في هذا السّجن ما فاحت به نفحات الرّحمن في الأكوان إنّ ربّك لهو الغفور الرّحيم * من نطق بثنائه في أرضه إنّه ينطق بذكره في ملكوته قد أحاط فضله الأشياء وسبقت رحمته من في الأرض والسّماء كذلك قضي الأمر من لدن عزيز حكيم *

لا تحزنك إشارات الّذين كفروا باللّه قد أخذتهم نفحات العذاب من كلّ الجهات وهم اليوم يحترقون بنار أنفسهم فسوف يرجعهم اللّه إلى مأويهم فبئس مأوى الظّالمين *

أن أقبل بقلبك إلى قبلة من في السّموات والأرض وتوجّه إلى الّذين كفروا من ملأ البيان * قل يا قوم أكفرتم بربّكم الرّحمن بعد الّذي بشّركم بظهوره من أتى بالحقّ بسلطان مبين * ناديكم في برّيّة الهدى قد اقتربت أيّام ربّكم العليّ الأبهى فلمّا جاء الوعد وأتى الموعود أعرضتم وكنتم من المشركين * قل لو أردتم قدرة اللّه إنّها قد أشرقت من أفق مشيّة ربّكم العليّ العظيم * وإن أردتم ما يعجز عنه العباد فانظروا في كلّ ما ظهر من عنده ثمّ اسئلوا العراق والمدينة الّتي جعلها اللّه عرشا لإسمه الأعظم أن أنصفوا ولا تكوننّ من الغافلين * وإن أردتم الآيات ملئت شرق الأرض وغربها اتّقوا اللّه يا قوم ولا تعقّبوا كلّ مشرك عنيد *

يا أيّها النّاظر إلى المنظر الأكبر قل تاللّه إنّ السّاعة انصعقت وانشقّ القمر ليس لأحد مفرّ ولا مستقرّ إلّا بأن يتوجّه إلى مقرّ عزّ كريم * تمسّك بعروة الفضل على شأن لا يقطعك جنود من في السّموات والأرضين * أن آنس دوني وآنس بذكري ثمّ اقتصر أمورك على تبليغ أمري وذكري بين عبادي لعلّ يضعون ما عندهم ويأخذون ما أوتوا به من لدن عليم خبير *

OV